كيف يمكن التعامل مع زراعة الشعر الفاشلة؟

كيف يمكن التعامل مع زراعة الشعر الفاشلة؟

تعتبر عمليات زراعة الشعر ثورة كبيرة في عالم جراحة التجميل و تحظى باهتمام عالمي واسع و الطلب يزداد عليها يوما بعد يوم، لكن يجب أن نعلم أن زراعة الشعر ليست بالعملية السهلة إذ أنها عملية معقدة و جداً حساسة و للقيام بها على أتم وجه فلابد من أخذ مجموعة من الاحتياطات و الترتيبات المهمة قبلها، لأنه عند الإستهانة أو الإهمال بهذا الأمر قد يؤدي إلى فشل العملية أو إلى نتائج لا تحمد عقباها، ثم إن عملية زراعة الشعر ترتكز على مدى العلاقة بين المريض و المعالج حيث أنه لابد من الاجتماع معا و مناقشة كل الحيثيات و تقييم عوامل الخطر حتى يكون المريض على دراية و وعي بجميع الأسباب المحتملة التي قد تؤدي إلى فشل العملية و ما يمكن أيضا القيام به في حالة وقوع هذا الفشل لترميم الضرر الحاصل.

 أسباب فشل عمليات زراعة الشعر :

1– الطعوم The grafts :

يعد وضع الطعوم إحدى أهم مراحل زراعة الشعر وتلعب دوراً حاسماً في المظهر النهائي لشعر المريض بعد جراحة استعادة الشعر. إلا أنه في حالة تم إتلاف الطعوم بسبب نقص المهنية أو عدم الإهتمام الكافي بها، سيؤدي إلى فشل عملية زراعة الشعر لذلك يجب الاهتمام الصحيح برعاية الطعوم باعتبارها هي أهم جزء خلال العملية لذلك لابد من توفر ما يكفي منها من منطقة إلى أخرى عبر الرأس، كما أن وضع الطعوم على غير الوجه الصحيح في الرأس أو استخدام طعوم أخذت من مناطق أخرى من جسم المتبرع غير منطقة الرأس  قد يؤدي إلى فشل عملية زراعة الشعر و أيضا سيؤثر حتى على المناطق التي تم زراعة الشعر فيها بالشكل الصحيح.

2- نقص في خبرة الجراح :

تتطلب عملية زراعة الشعر مهارة كبيرة و إتقان و هذا يتطلب مجهود و خبرة طويلة و الكثير من الوقت لاكتسابه، لأنه كلما كان الطبيب ذو خبرة عميقة كلما كان الإحتمال بوقوع الفشل نادر جدا، لذلك حاول أن لا تخاطر بأن تكون “موضوع” تجارب لدى طبيب مبتدئ أو عديم الخبرة في المجال، حيث يجب أن يستند تقييمك على سنوات الخبرة في عملية زراعة الشعر بالإضافة إلى تقييمات وشهادات المرضى الذين سبقوك.

3- الاهتمام و الرعاية القصوى بعد زراعة الشعر  :

من أهم الأسباب في فشل عملية زراعة الشعر هو الاهمال في الرعاية وعدم الإهتمام الكافي بعد إجراء عملية زراعة الشعر إذ أن هذا الأمر لا يقل أهمية عن العملية نفسها. وبالتالي إنّ عدم الاهتمام بالمنطقة المزروعة أو غسل الشعر غير السليم قد يكون له تأثير سلبي و عميق كما أنه في بعض الحالات ، قد تحدث إصابات خطيرة بسبب سوء ظروف النظافة.

لذلك فإنه من أهم الأمور في نجاح العملية اتباع تعليمات غسل الشعر التي ينبغي إجراؤها بلطف وتجنب التعرض لأشعة الشمس مع الامتناع عن ممارسة التمارين التي قد تسبب التعرق خلال المدة التي يحددها الطبيب، وهذا أمر بالغ الأهمية لتحقيق نتائج إيجابية. ومن أجل تجنب المضاعفات اللاحقة للعمليات الجراحية اتبع تعليمات الطبيب ونصائحه بدقة. إذا كانت لديك أية مخاوف، حاول الاتصال بالاستشاري الخاص بك دائما.

4- توافق حالة المريض مع إمكانية إجراء عملية زراعة الشعر :

من أسباب الفشل في زراعة الشعر هو أنه ليس كل شخص يتوافق مع هذا النوع من الجراحة، لذلك فإنه قبل القيام بالعملية يجب القيام بالعديد من الاختبارات وبفحص طبي مفصل عن حياة المريض وتحديد طبيعة المعلومات الوراثية لديه وما إلى ذلك لتقييم المؤشرات والآثار المستقبلية لأنماط فقدان الشعر والتمكن من معرفة مدى توافقية وجهوزية المريض للعملية، ومدى قوة وكثافة المنطقة المانحة لديه، وهل هو بالتالي يعتبر مرشحا جيدا أم لا. لأنه ليس بالضرورة أن يكون كل شخص مرشحاً جيداً لعمليات زراعة الشعر.

5- غياب الأمانة في بعض العيادات الخاصة بزراعة الشعر :

كما هو الحال مع كل مهنة ، وللأسف ، ليس كل العاملين في المجال الطبي دائما جيدون وصادقون. فهناك عيادات لزراعة الشعر لا تهتم إلا بالحصول على المال، و لن تولي اهتماما كافيا لصحتك ولتوفير نتيجة مرضية لزراعة الشعر.

لذلك حاول أثناء الفحص، إذا شعرت أن هناك خلل ولامبالاة في التواصل معك والإجابة على استفساراتك، فلا تتردد في التفكير في خيارات أخرى. لأنّ هذه العيادات غير الموثوق بها والتي تعطي الأولوية لمصالحها التجارية الخاصة، تبرز مع “الأرقام” بدلاً من الجودة. وهم يروجون لأنفسهم بأنهم سيزرعون عددًا كبيرا من الطعوم. في مثل هذه الحالة ستلاحظ عدم مصداقيتهم.