شفط الدهون

شفط الدهون هو عملية التخلص من الدهون عن طريق إزالة الأنسجة الدهنية المفرطة باستخدام مختلف التقنيات والأجهزة ، وحقن الدهون في المنطقة التي تفتقر إلى الأنسجة الدهنية. عملية شفط الدهون تعتبر إجراء لتنسيق شكل الجسم ولا يقصد منها علاج السمنة على وجه الخصوص. لكنها قد تكون مفيدة إذا تزامنت مع اتباع حمية غذائية وممارسة التمرينات الرياضية يمكن الحصول على مقاس أصغر بمقدار مقاس أو مقاسين هذا التغيير يختلف حسب الأشخاص.

واستنادا إلى American Society of Aesthetic Plastic Surgery تطبق عملية شفط الدهون بشكل أشيع على الأفخاذ والبطن عند النساء، وعلى البطن والخواصر عند الرجال ويشير الخبراء إلى أن أفضل مرشحين لعملية شفط الدهون من لديهم توتر ومرونة جلد جيدة بحيث يقولب الجلد نفسه الى حدود جديدة.

المناطق التي يمكن قيام عملية شفط الدهون لها:

  • الخصر

  • البطن

  • الفخذين (الطرف الداخلي والخارجي).

  • الأرداف.

  • ظهر الذراعين.

  • الرقبة.

  • الصدر أو الثدي.

تستغرق عملية شفط الدهون حوالي من 2- 3 ساعات تحت التخدير العام أو الموضعي، وفقا للمناطق التي سوف يتم شفط الدهون منها، يتم حقن المناطق المراد شفط الدهون منها بسوائل خاصة ثم تتم إزالة الدهون عن طريق احداث شقوق صغيرة بطول 3-4 مم، عبر هذا الشق يتم ادخال ابرة الشفط، تكون الابرة متصلة بانبوب شفاف مفرغ من الهواء. توجد طرق أخرى يتم فيها شفط الدهون كـ ليبوليسا أو استخدام أشعة الليزر وغيرها، غير أن الأبحاث تشير إلى أن أيا من هذه التقنيات غير متفوقة على غيرها، ما يهم أكثر هو أي منها يناسب حالة المريض أكثر

عادة ما تستغرق الجراحة من 1-3 ساعات. يمكن للمريض أن يعود إلى منزله بعد 6 ساعات. يمكن أن يخرج سائل وردي اللون من الثقوب التي أحدثت وذلك خلال الأيام الأولى بعد العملية، يمكن أن يعاني المريض من ألم و ذلك حسب المنطقة التي تم شفط الدهون منها هذه اللآلام عادة ما تكون مماثلة لآلام العضلات بعد أداء الرياضة، ويمكن التعامل معها عن طريق تناول مسكنات الألام. يمكن رؤية ذمة وكدمات في الأيام الأولى بعد عملية شفط الدهون. يتم ارتداء حزام الداعم او بنطال الضغط لمدة 4 اسابيع، من اجل تقليل التورم، تنخفض الوذمات بشكل ملحوظ خلال 2-3 أشهر بعد العملية والمنطقة التي تم شفط الدهون منها تأخذ شكلها النهائي